1. يسر إدارة منتديات افاق أن تتقدم بخالص التهنئة والتبريكات لكافة أعضاءنا ومشرفينا وزوارنا الكرام بمناسبة حلول عيد الاضحى المبارك سائلين الله عز وجل ان يعيده على الجميع بالخير والسلام و أن يتقبل منا جميعاً الأعمال الصالحة،وأن يتقبل من الحجاج حجهم وصالح عملهم وأن يختم لهم بالقبول ويعيدهم لأهلهم سالمين غانمين وأن يجعلنا وإياكم من الفائزين برضوانه وكل عام وأنتم بخير.
  1. تافراوتي
    غير متصل

    تافراوتي عضــــو

    إنضم إلينا في:
    ‏6 يونيو 2011
    المشاركات:
    616
    الإعجابات المتلقاة:
    17

    بحث حول ظاهرة اطفال الشوارع بالمغرب

    الموضوع في 'بحوث متنوعة' بواسطة تافراوتي, بتاريخ ‏23 سبتمبر 2013.

    [​IMG]
    أطفال الشوارع تعبير عام يستخدم لوصف الاطفال و اليافعين، الذكور و الإناث، الذين يعيشون في الشوارع لفترات طويلة من الزمن، وهناك اسباب كثيرة لكي ينتهي الحال بالأطفال في الشارع، فبعضهم ليس له بيت، اذ ربما تخلت اسرته عنه والبعض الاخر من اليتامى او المحرومين ممن يقدم لهم الرعاية الاولية.
    مشكلة يغذيها الفقر والنزاع والذي يجعل الأسر تدفع بأبنائها إلي ممارسة أعمال التسول والتجارة من بعض السلع الهامشية مما يعرضهم لانحرافات ومخاطر الشارع‏.‏‏
    [​IMG]
      • الأوضاع الأسرية‏:
      ‏ تلعب الظروف الأسرية دورا أساسيا في انتشار ظاهرة أطفال الشوارع وابرز تلك العوامل هي‏:‏ ‏
      • أ-‏ تفكك الأسر إما بالطلاق أو الهجر أو وفاة أحد الوالدين‏.‏ ‏
      • ب-‏ كبر حجم الأسرة عن الحد الذي يعجز فيه الآباء عن توجيههم وتلبية احتياجاتهم‏.‏
      • ‏ج- ارتفاع كثافة المنزل إلي درجة نوم الأبناء مع الوالدين في حجرة واحدة‏.‏
      • ‏ د- الخلافات والمشاحنات المستمرة بين الزوجين‏.‏ ‏
      • الطلاق:
      • 1) أطفال يعيشون في البيت والشارع
      • 2) أطفال يعملون في الشارع ويحصلون على دخل لا بأس به
      • 3) أطفال يستغلون وخاصة الاستغلال الجسدي و- قسوة الوالدين علي الأبناء يدفعهم إلي الهروب من المنزل والانضمام إلي أصدقاء السوء‏.‏
      • ‏ العوامل المجتمعية‏:
      • أ-‏ نمو وانتشار التجمعات العشوائية التي تمثل البؤر الأولي والأساسية المستقبلة لأطفال الشوارع‏.‏ ‏
      • ب-‏ التسرب من التعليم ودفع الأطفال إلي سوق العمل والشارع‏.
      • ج-‏ قلة المدارس التعليم الإلزامي. ها-نقص الأندية والأبنية فيلجأ الطفل إلى الشارع.
      • ح-‏ تفاقم حدة مشكلة الإسكان وعدم توافر المسكن الصحي وعدم تناسب السكن مع حجم الأسرة‏.‏ ‏
      • د- اتساع مفهوم الحرية الفردي ة
      • ذ-‏ ارتفاع نسبة البطالة بين أرباب الأسر التي تدفع بأطفالها إلي الخروج للشارع‏.‏
      • ها-أطفال‏..‏ بلا تربية‏!‏
      تعتبر مشكلة أطفال الشوارع ظاهرة عالمية تفاقمت في الفترة الأخيرة بشكل كبير وقد اهتمت بها الدول التي تكثر فيها هذه الظاهرة لما قد ينتج عنها من مشاكل كثيرة تؤثر في حرمان شريحة كبيرة من هؤلاء الأطفال من إشباع حاجاتهم النفسية والاجتماعية.وهيئة الأمم المتحدة أولت اهتماماً بالغاً بها مما أعطاها بُعداً دولياً أكثر في التركيز عليها حيث عرفتها بأنها:
      "أي طفل كان ذكرا أم أنثى يجد في الشارع مأوى له ويعتمد على الشارع في سكنه ومأكله ومشربه بدون رقيب أو إشراف من شخص مسئول".​
      وقد أثبتت الإحصاءات العالمية أن هناك من 100 - 150 مليون طفل يهيمون في الشوارع، وفي إحصائية صدرت عن المجلس العربي للطفولة والتنمية عن حجم هذه الظاهرة في العالم العربي بينت أن عددهم يتراوح ما بين 7 -10 ملايين طفل عربي في الشارع.
      ورغم أنه في دول الخليج العربي لا توجد إحصاءات دقيقة تبين حجم هذه الظاهرة واتجاهاتها إلا أننا بدأنا نلحظ زيادة في حجمها في المدن الرئيسية في المملكة العربية السعودية مما دفع الصحافة المحلية إلى نشر أكثر من تحقيق صحفي عنها. وتتفق الدراسات الحديثة عن هذه الظاهرة مع دراسات سابقة لأسبابها حيث بينت أن الفقر وارتفاع عدد أفراد الأسر وضعف التعليم وغياب الدور المؤثر للأب في الأسرة وافتراق الأسرة بسبب الطلاق تمثل الأسباب الرئيسية لانتشار الباعة والمتسولين من الأطفال في شوارع العاصمة الرياض. ورغم أننا لاحظنا عجز الدوائر الحكومية ذات العلاقة عن إيجاد حل لهذه المشكلة رغم اتفاقهم على أهمية القضاء عليها مما ساهم في انتشارها بشكل كبير في الفترة الأخيرة.

      وقد وجدت هذه الدراسات أن عدد لا يستهان به من هؤلاء الأطفال لا تتجاوز أعمارهم التسع سنوات أي في سن الدراسة. وما يحزن القلب أننا كنا نشاهد بعضهم في الفترة الصباحية في وقت يفترض أن يكونوا مع أقرانهم داخل المدرسة. وأطفال الشوارع مشكلة لابد من السعي لدراستها وضع حلول لها من قبل الجهات المختصة المهتمة برعاية الطفولة في المملكة. فهؤلاء الصغار انتهكت طفولتهم وهم معرضون لمخاطر صحية ونفسية واجتماعية كثيرة. فمن الناحية النفسية والانفعالية هذه الفئة عادة ما تكون مصابه بالقلق إلى جانب الحقد على المجتمع والعصبية و الحرمان من أبسط حقوقهم مثل اللعب، مع شعورهم بعدم الأمان والظلم. ومن الناحية الجسدية فهؤلاء الأطفال معرضين لحوادث السيارات أو الأمراض الصدرية والتحرشات الجنسية أو حتى تعلم عادات سيئة. كما أنهم للأسف الشديد يتعرضون لسخرية واستغلال بعض ضعفاء النفوس من المارة. و ويلاحظ عليهم أيضا مشكلات سلوكية أخرى كالكذب والسرقة والتحايل لعدم توفر الرقابة الأسرية، و يتدني لديهم مستوى الطموح لينحصر في توفير لقمة العيش.

      وتأثير هذه الفئة خطير على المجتمع لشعورهم بالحرمان والنقص فقد يلجئوا مستقبلاً إلى الانتقام من هذا المجتمع الذي خذلهم، فهم بحاجة إلى الاستقرار النفسي والاجتماعي والجسدي، كما أن المكوث الطويل بالشارع يؤدي إلى عدم التوازن النفسي والعاطفي لدى هؤلاء الأطفال، فالشارع يغرس فيهم الميل إلى العنف إضافة إلى الشعور بالغبن والظلم الذي يولد لديه الرغبة في الانتقام، أما من الناحية الاجتماعية فإنه يجد نفسه متشبعاً بقيم فرضها الشارع عليه مما يؤدي إلى ظهور مجتمع تميزه ثقافة فرعية هي ثقافة وقيم الشارع. وهذه الثقافة والقيم التي يكتسبها هؤلاء الأطفال من الشارع تضيف إلى أسرهم هما إلى هم وهي التي تعاني أصلا من مشاكل متعددة. فالأطفال في مثل هذا العمر يتشربون سلوكياتهم وقيمهم من البيئة المحيطة بهم الأمر الذي يشكل خطورة على مستقبلهم إذا ما استمدوا هذه الاتجاهات والقيم من الكبار والمنحرفين.​
    [​IMG]
    مما يجعل هؤلاء الأطفال قنابل موقوتة تهدد أمن المجتمع واستقراره. وهذا الأمر يلقي بثقله علينا كتربويين في المدارس لتتبع هؤلاء الأطفال والحد من تسربهم ومحاولة دراسة أوضاعهم ومساعدتهم وفق الإمكانيات المتاحة. وأي استراتيجية لحل هذه المشكلة برأيي لابد أن تنبني على محورين:
    • "المحور العلاجي" ويتجلى من خلال تطوير أساليب الاتصال المباشر وتقديم خدمات الرعاية العاجلة لأطفال الشارع ومتابعة تسربهم من المدارس. ولا يأتي ذلك إلا بتظافر جهود جميع التربويين في المدرسة وليس قصره على المرشد الطلابي أو بعض المعلمين المتطوعين. والهدف من هذا المحور هو خلق بيئة مدرسية جاذبة للطلاب.
    • "المحور الوقائي"، الذي يعتمد على تطوير أساليب وبرامج وسياسات فاعلة بالتعاون مع مؤسسات المجتمع الأخرى مثل وزارة الشئون الاجتماعية والعمل والجمعيات الخيرية بهدف الحد من انتشار الظاهرة، والتعامل المباشر مع أسبابها والعوامل المرتبطة بنموها وتطورها. مع الاستفادة من التجارب العديدة التي نجحت في بعض الدول مثل مصر والسودان والاستفادة من تجارب المجلس العربي للطفولة والتنمية خاصة وأن رئيس هذا المجلس هو صاحب السمو الملكي الأمير طلال بن عبدالعزيز والأمين العام للمجلس هو الدكتور حمد العقلا والمملكة تحتاج فعلا لجهود المجلس خاصة مع غياب دور رسمي لعلاج هذه الظاهرة كما أن خبراء المجلس قد أعدوا مشروعاً عربياً للتعامل مع ظاهرة "أطفال الشوارع" فما الذي يمنع أن نستفيد من هذه التجارب "على الأقل تسترد المملكة بعض الأموال التي تدفعها لميزانية هذا المجلس".
    وأي حل لا تتكامل فيه مؤسسات المجتمع يعتبر حل ناقص فلا بد من تظافر جهود كثيرة لمؤسسات عدة رسمية وغير رسمية من أهمها برأيي وسائل الأعلام التي لابد أن تعمل على توعية المجتمع بخطورة هذه الظاهرة وأهمية العمل على حلها. وهناك تجارب ناجحة لعلاج هذه الظاهرة منها ما كان بجهود شخصية للمعلمين مثل جمعية الأمل المصرية التي بدأت فكرتها عندما اجتمع أحد عشر معلمًا بمدرسة كان يرأسها وقتئذ أحد المعلمين الإنجليز، يدعى "ريتشارد هيمونلي"، والذي حكى أثناء اجتماعه بأولياء أمور الطلاب بالمدرسة كيف وجد طفلاً بالشارع ورباه في بيته، وبدأت فكرة أولياء الأمور والمعلمين لإنشاء جمعية لإيواء أطفال الشوارع الذين أصبحوا يتزايدون يومًا بعد يوم.
    وفي الجبيل الصناعية تجربة جيدة في مساعدة أسر الطلاب المحتاجين بدأت بشكل تطوعي بجهود فردية ثم تطورت لتشمل جميع المعلمين في مدارس الهيئة الملكية يقومون بدفع مبلغ شهري ثم يشترى به المنسق مواد غذائية لهذه الأسر بالتنسيق مع الإرشاد الطلابي الذي يمدهم بأسماء الأسر المحتاجة من واقع عملهم الميداني.​
    آخر تعديل: ‏23 سبتمبر 2013
    #1

  2. المواضيع المتشابهـــــــة: ظاهرة اطفال
    في منتدى العنوان التاريخ
    اخبار العالم العربي الوزارة تحاصر ظاهرة الغش في الباكالوريا ‏10 يونيو 2014
    دروس جميع المستويات ثانية بكالوريا : منهجية كتابة إنشاء بالإنجليزية حول ظاهرة ما و الحصول على معدل جيد ‏31 مايو 2014
    البحوث الاكاديمية بحـــــث شامل حول ظاهرة العولمــــة ‏14 أكتوبر 2013
    البحوث العلمية بحث مدعم بالصور حول ظاهرة تسونامي ‏6 أكتوبر 2013
    اخبار العالم العربي اراء حققيون حول ظاهرة البيزوطاج في بعض المدارس العليا كمدارس المهندسين -خبر وراي- ‏14 سبتمبر 2013
    اخبار العالم العربي ظاهرة بيع الرضع في المزاد العلني ‏2 سبتمبر 2013
    الدين اليوم الطهارة الظاهرة والطهارة الباطنة - أمراض الأمة وبصيرة النبوة ‏13 يونيو 2013
    دروس جميع المستويات أفضل منهجية كتابة نص انشائي حول ظاهرة بالانجليزية للبكالوريا ‏10 يونيو 2013

  3. سايكو المصري
    غير متصل

    سايكو المصري عضــــو

    إنضم إلينا في:
    ‏28 يونيو 2013
    المشاركات:
    937
    الإعجابات المتلقاة:
    96
    الجنس:
    ذكر
    مكان الإقامة:
    مصر
    بحث جميل أخى تافراوتى عن اطفال الشوارع
    وللاسف ظاهره اولاد الشوارع دي منتشره عندنا بمصر
    بانتظار المزيد من موضوعاتك المتميزه معنا
    وفقك الله
    #2
  4. tagnitiffos
    غير متصل

    tagnitiffos عضــــو

    إنضم إلينا في:
    ‏30 ديسمبر 2013
    المشاركات:
    17
    الإعجابات المتلقاة:
    4
    الجنس:
    ذكر
    لاحول ولا قوة الا بالله
    #3

مشاركة هذه الصفحة